Tuesday, 16 July 2013

{Kantakji Group}. Add '11979' انتعاش الاضـطرابات بموت الزكاة وحياة الربا


 
 انتعاش الاضـطرابات بموت الزكاة وحياة الربا

إن معدن جميع أنواع الاضطرابات والقلاقل والفساد وأصلها، وإن محرك جميع أنواع السيئات والأخلاق الدنيئة ومنبعها كلمتان اثنتان أو جملتان فقط

الكلمة الاولى: إذا شبعتُ أنا فمالي إن مات غيري من الجوع

الكلمة الثانية: تحمّل أنتَ المشاق لأجل راحتي، اعمل أنت لآكل أنا، لك المشقة وعليّ الأكل

والداء الشافي الذي يستأصل شأفة السم القاتل في الكلمة الأولى هو: الزكاة، التي هي ركن من أركان الإسلام.

والذي يجتث عرق شجرة الزقوم المندرجة في الكلمة الثانية هو: تحريم الربا.

فإن كانت البشرية تريد صلاحاً وحياة كريمة فعليها أن تفرض الزكاة وترفع الربا.

على البشرية قتل جميع أنواع الربا إن كانت تريد الحياة

لقد انقطعت صلة الرحم بين طبقة الخواص والعوام، فانطلقت من العوام أصداء الاضطرابات وصرخات الانتقام،ونفثات الحسد والحقد، ونزلت من الخواص على العوام نار الظلم والإهانة وثقل التكبر ودواعي التحكم.

بينما ينبغي أن يصعد من العوام: الطاعة والتودد والاحترام والانقياد، بشرط أن ينزل عليه من الخواص: الإحسان والرحمة والشفقة والتربية.

فإن ارادت البشرية دوام الحياة فعليها أن تستمسك بالزكاة وتطرد الربا.

إذ إن عدالة القرآن واقفة بباب العالم وتقول للربا: " ممنوع، لا يحق لك الدخول، ارجع! ". اللوامع/ كتاب الكلمات

{Kantakji Group}. Add '11978' البعد الاقتصادي للصوم

البعد الاقتصادي للصوم
مجلة الصيرفة الإسلامية
في كتاب المغني لابن قدامة رحمه الله عرّف الصوم بأنه الإمساك، يقال صام النهار إذا وقف سير الشمس، قال تعالى إخباراً عن مريم عليها السلام ((إني نذرت للرحمن صوماً)) أي صمتاً، لأنه إمساك عن الكلام.
قال أحد الشعراء:
خيلٌ صيام وخيلٌ غير صائمة تحت العجاج وأخرى تعلك اللجما
ومن ثم، فالصوم الشرعي أي في عرف الشرع واصطلاحه هو عبارة عن الإمساك بنيّة عن أشياء مخصوصة في زمن مخصوص من شخص مخصوص. كما قال بذلك علماؤنا.
والصوم له فضلٌ عظيم، فهو سِّر وعملٌ باطن لا يراه الخلق ولا يدخله الرياء، وهو قهرٌ لعدو الله إبليس اللعين، لأن وسيلة العدو الشهوات، وإنما تقوى الشهوات بالأكل والشرب وما دامت أرض الشهوات مخصبة فالشياطين يترددون على ذلك المرعى، وبترك الشهوات تضيق عليهم المسالك.
والصوم يربي في المسلمين ملكة الصبر ذلك أن أحد أسباب الكارثة التي حلّت بنا اليوم هي البطر في الاستهلاك والتبذير والبعد عن الدّين القيّم. قال تعالى: ﴿ وَضَرَبَ اللَّهُ مَثَلًا قَرْيَةً كَانَتْ آمِنَةً مُطْمَئِنَّةً يَأْتِيهَا رِزْقُهَا رَغَدًا مِنْ كُلِّ مَكَانٍ فَكَفَرَتْ بِأَنْعُمِ اللَّهِ فَأَذَاقَهَا اللَّهُ لِبَاسَ الْجُوعِ وَالْخَوْفِ بِمَا كَانُوا يَصْنَعُونَ ﴾ [النحل: 112]، وكلنا يعلم قصة قارون كما وردت في القرآن الكريم (القصص: 76 : 83)، وفرعون وغيرهم الذين جحدوا نعم الله.
فالإسراف والتبذير في الاستهلاك يعتبر سوء استخدام للموارد الاقتصادية والسلع التي أنعم الله بها على العباد لينتفعوا بها وهو عمل يذمه الإسلام ذمّاً كبيراً، حيث وصف الله المسرفين والمبذرين بأنهم إخوان الشياطين، لما لهذا العمل من آثار سيئة لا تقتصر على صاحبها الذي مارس الإسراف بل تمتد لتشمل المجتمع والعالم.
إنّ للصوم أبعاداً اقتصادية عظيمة منها ما يدركها العقل البشري كأثره على صحة الإنسان مثلاً، الثروة البشرية، ومنها ما لا يستطيع العقل البشري إدراكه. فطوبى لمن اقتدى في صيامه وقيامه بمحمد - صلى الله عليه وسلم.
إنّ من واجب المسلم أن يعمل على توفير ما تقوم به الحياة من مأكل ومشرب وملبس ومسكن... إلخ من الضروريات، لصيانة دينه ونفسه ونسله، ولحفظ عقله وماله. كما يفترض في المسلم أن يتجنب النزعة الاستهلاكية قدر الإمكان. وإن كان هذا يختلف من شخص لآخر، بحسب يساره المادي وبقدر زهده في الدنيا ومباهجها، إلا أن هناك حدوداً لذلك على كل حال ينبغي مراعاتها.
إنّ الإنسان أهم بكثير من أي نموذج أو نظرية أو تفسير، هذا ما اكتشفه علماء الاقتصاد أخيراً، فالإنسان هو الذي يقرّر مستوى رفاهه ودرجة ثرائه، وكل الأمر متوقف على قراره وسلوكه، فبإمكانه إن أراد أن يكون معتدل الاستهلاك فيصبح حجم الوفر لديه بما يمكنه أن يصبح ثرياً، وبإمكانه إن كان نهم الاستهلاك كما هو حال الفرد في أغلب المجتمع الغربي أن يأكل ثروته.
وبعد أن كان علماء الاقتصاد مصرين على أن الدولة وسياستها هي العنصر الأهم في العملية الإنتاجية عادوا ليقرِّروا أن المستهلك والمنتج هم أسياد اللعبة. فيوم يربي المجتمع عادات الاستهلاك ويهذبها ويوجهها، فإن عملية ترشيد واسعة ستؤدي إلى انتفاع هذا المجتمع بخيراته على أكمل وجه.
وهكذا فمفتاح حل الأزمات الحقيقي إنما يكمن في التربية الاستهلاكية، وهو مفهوم حديث نسبياً. وقد قال - صلى الله عليه وسلم - ((كُلْ واشربْ والبسْ وتصدّقْ ما أخطأتك خصلتان: سرف ومخيلة)). وقد ورد عن معاوية بن أبي سفيان رضي الله عنه قوله: ((كل سرف فبإزائه حق مضيّع)).
لقد درجت أمانينا على اغتنام فرصة الصيام لتقويم الروح بفوائد روحية وتقويم الجسد بفوائد جسمية، فهل نتعود على اغتنام الفرصة لتقويم اقتصاد الأمة وهو جسمها وروحها من داء عضال هو داء الاستهلاك الدائم من غير إنتاج كاف؟! وهل يكون شهر رمضان فرصة ومجالاً لامتلاك إرادة التصدي لحالة الاستهلاك الشرهة التي تنتابنا في هذا الشهر الكريم؟!..
الرابط
http://www.islamicbankingmagazine.org/index.php?option=com_k2&view=item&id=22968:%D8%A7%D9%84%D8%A8%D8%B9%D8%AF-%D8%A7%D9%84%D8%A7%D9%82%D8%AA%D8%B5%D8%A7%D8%AF%D9%8A-%D9%84%D9%84%D8%B5%D9%88%D9%85&Itemid=198#.UeVcRKyHFTl
Amara Assi
Master In Business Administration
Syria-Alep

 

Fwd: Daily Quran and Hadith, Ramadan 07, 1434 July 16, 2013


THE NAME OF "ALLAH" 
Assalamu'alaikum Wa Rahmatullah e Wa Barakatuhu,

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

--

Thanks & Best regards,
 
Imran Ilyas
Cell: 00971509483403

****People oppose things because they are ignorant of them****

--
You received this message because you are subscribed to the Google Groups "islam.is.the.best" group.
To unsubscribe from this group and stop receiving emails from it, send an email to islamisthebest+unsubscribe@googlegroups.com.
For more options, visit https://groups.google.com/groups/opt_out.
 
 

الدار العربية للتنمية الإدارية

ورشة عمل

تقييم كفاءة الأداء الإداري والمالي في المؤسسات

بإعتماد: معهد المدراء المحترفين IPM

Institute of Professional Managers

اسطنبول – تركيا

خلال الفترة من 10 إلي 19 سبتمبر 2013

 

بهدف تقييم كفاءة الأداء الإداري والمالي في المؤسسات تُعقد هذه الفعالية والتي تهدف إلى التعرف على: نموذج تقييم الأداء المتوازن، اعتبارات النظام المتكامل لقياس وتقييم الأداء، مفهوم نموذج تقييم الأداء المتوازن، وأيضاً التدريب على خطوات تطبيق نموذج الأداء المتوازن، كما تعرض إلى المنظورات الأربعة للمنظومة المتكاملة لتقييم الأداء وكيفية الربط بين نموذج الأداء المتوازن والاستراتيجية، وكذا مفهوم التوازن الذى ينطوى عليه نموذج الأداء المتوازن، الشكل العام لنموذج الأداء المتوازن، خصائص النموذج الجيد للأداء المتوازن، القواعد الأساسية لتنفيذ نموذج الأداء المتوازن، دراسة الموازنات كأداة للتخطيط والرقابة، كيفية تفعيل نموذج الأداء المتوازن للربط بين الاستراتيجيـة والموازنة، كيفية تقييم نموذج الأداء المتوازن.

مستهدفين في ذلك: مديري الإدارات ورؤساء الأقسام والوحدات الإدارية والموازنة والتخطيط والمتابعة والتقييم والرقابة والمالية والمحاسبة والعاملين بها بالوزارات والهيئات والمؤسسات والمصالح والمجالس والمنظمات، ودواوين الرقابة والمالية والمحاسبة والأجهزة الرقابية.

وبهذه المناسبة يسعدنا دعوتكم للمشاركة بورقة عمل أو الحضور والمناقشة وتعميم خطابنا على المهتمين بموضوع البرنامج وإفادتنا بمن تقترحون توجيه الدعوة لهم علما بأن رسوم الاشتراك 2000 دولار أمريكي

                                لمزيد من المعلومات يمكنكم التواصل مع

مدير التدريب

ريهان سالم

جوال : 00201006000691

هاتف 0020237800583 - 0020237800693   فاكس 0020237800573 - 0020235866323

البريد الإلكترونى   Rsalem@Arabhous.org  الموقع الإلكترونى Arabhous.org

                                                                                             

 

 

 

--
You received this message because you are subscribed to the Google Groups "islam.is.the.best" group.
To unsubscribe from this group and stop receiving emails from it, send an email to islamisthebest+unsubscribe@googlegroups.com.
For more options, visit https://groups.google.com/groups/opt_out.
 
 

[karachi-Friends] Added Daily Qur'an & Hadith 16 July 2013 (06 Ramadan al Mubarak 1434)..


English Translation of Al-Quran

[24].Surah An-Nur [The Light]

Ayat 28. And if you find no one therein, still, enter not until permission has been given. And if you are asked to go back, go back, for it is purer for you, and Allah is All-Knower of what you do.

Ayat 29. There is no sin on you that you enter (without taking permission) houses uninhabited (i.e. not possessed by anybody), (when) you have any interest in them. And Allah has knowledge of what you reveal and what you conceal.

[Tafseer] of ayat 28. If ye find no one in the house, enter not until permission is given to you: if ye are asked to go back, go back: that makes for greater purity for yourselves: and Allah knows well all that ye do. That is, if no one replies: there may be people in the house not in a presentable state. Or, even if the house is empty, you have no right to enter it until you obtain the owner's permission, wherever he may be. The fact of your not receiving a reply does not entitle you to enter without permission. You should wait, or knock twice or three times, and withdraw in case no permission is received. If you are actually asked to withdraw, as the inmates are not in a condition to receive you, you should withdraw, either for a time, or altogether, as the inmates may wish you to do. Even if they are your friends, you have no right to take them by surprise or enter against their wishes. Your own purity of life and conduct as well as of motives is thus tested. as further expalin in ayat 29. It is no fault on your part to enter houses not used for living in, which serve some (other) use for you: And Allah has knowledge of what ye reveal and what ye conceal. The rule about dwelling houses is strict, because privacy is precious, and essential to a refined, decent, and well-ordered life. Such a rule of course does not apply to houses used for other useful purposes, such as an inn or caravanserai, or a shop, or a warehouse. But even here, of course, implied permission from the owner is necessary as a matter of common-sense. The question in this passage is that of refined privacy, not that of rights of ownership.   

English Translation of Hadith  

Hazrat Abu Umamah (May Allah be pleased with him) said: I heard Messenger of Allah [SAWW](PBUH) during the sermon of the Farewell Pilgrimage saying, "Be mindful of your duty to Allah; perform your five daily Salat, observe Saum during the month (of Ramadan), pay the Zakat on your properties and obey your leaders; (if you do so) you will enter the Jannah of your Rubb".

[At-Tirmidhi Hadith # 616].

Lesson : The word Wada`, means to say farewell. The Farewell Pilgrimage was the last pilgrimage, the Prophet [SAWW](PBUH) performed, and on this occasion he bade farewell to the people and for this reason it came to be known as Hajjat-ul-Wada`. Obedience of the rulers is stressed but it is conditional, that is to say, they are to be obeyed only if their orders are not against the injunctions of Allah. Similarly, their obedience is obligatory till such time that they do not do anything which amounts to open disbelief. If any of these two things occurs, then no obedience would be due to them. .

 

Please click this link to see past dates messages if you are missing any https://groups.google.com/group/quran_forum?hl=en or http://dailyquranhadith.wordpress.com/

Disclaimer: This e-mail is not SPAM & its never sent unsolicited. You have received this mail because you subscribed to it or, someone forwarded it to you. or your e-mail address to us.

To unsubscribe reply with subject "unsub" with a reason to Unsubscribe, We required reason only to correct our Mistakes.

or to subscribe if this message was forwarded to you send e-mail to quran.forum@gmail.com or to Quran_Forum-subscribe@yahoogroups.com

see us at facebook http://www.facebook.com/RDQH1 or Visit us at www.quranacademy.com and www.tanzeem.org also download Quran from www.quranpda.com 

Bayan-ul-Quran by Dr Israr Ahmad, with Urdu Translation Audio www.quranurdu.com/bayanulquran

(Jazak Allah Khair) الله تعالی آپ کواعلی درجات اور آسانیاں عطا فرمائے
جزاكم الله خيرا وأحسن الجزاء في الدنيا والأخرة

--
--
Be Carefull in Islamic Discussions;
Disrespect (of Ambiyaa, Sahabaa, Oliyaa, and Ulamaa) is an INSTANT BAN
Abuse of any kind (to the Group, or it's Members) shall not be tolerated
SPAM, Advertisement, and Adult messages are NOT allowed
This is not Dating / Love Group, Sending PM's to members will be an illegal act.
 
 
You received this message because you are subscribed to the Google
Groups "Karachi-Friends" group.
To post to this group, send email to karachi-Friends@googlegroups.com
To unsubscribe from this group, send email to
karachi-Friends+unsubscribe@googlegroups.com
---
You received this message because you are subscribed to the Google Groups "Karachi-Friends" group.
To unsubscribe from this group and stop receiving emails from it, send an email to karachi-Friends+unsubscribe@googlegroups.com.
For more options, visit https://groups.google.com/groups/opt_out.